اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

وأمشي// مصطفى معروفي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

مصطفى معروفي

 

عرض صفحة الكاتب 

وأمشي

شعر مصطفى معروفي

 

فوق ساعدهِ

سقط الماء سقطته المنحنيّةَ

عندئذٍ

أشرق الطين من تحت رجليْهِ

أما القرى

فقد اتكأتْ وهْيَ تستغفر الطيرَ حيناً

وحيناً تؤاخِذ نجما على حبه النوم

في حضن سنبلةٍ في الهزيع الأخير

من الليلِ

أطعمتُ شوقي الربوعَ القصيَّةَ

أصبحتُ أولَعُ بالاشتعالاتِ

أحتال أن أصِلَ النبعَ قبل بزوغ الكراكي

هناك الغيوم التي انتحلتْ

صفة الشرفات الكحيلة

مدَّتْ ضفائرها للسواحلِ

ثم اكتفت بسؤال البداهة

لم تغب الشمس عن بصري

وقد اتقدتْ في يدي مدنُ الصمتِ

والريحُ كانت بلادا بكفين ناعمتينِ

تثير العباب

وتطفئ رمل الشواطئِ

كلَّ مساءٍ إلى النخل توفِدُ

أشهى العراجينِ

تعْرِفني عابرا للمتاهِ

أحب الطريق السليمَ

وإن جئتُ مشجرةً

أبتهجْ بالأناشيد

أرفقْ بعشب الطفولة نهري

أقلْ:

للحقيقة ألفُ قميصٍ

وإني لأملكُ أعراسها

ألْبسُ الزهوَ حين أعدّ الوليمةَ

للصافناتِ الجِيادِ

وأمشي

تقود خطايَ الظلالُ الوريفةْ.

ـــــــــ

مسك الختام:

تُحَدِّثُ عن شــــيءٍ ولستَ بداريهِ

فذو الحمْقِ مَنْ للبرقِ قام يجارِيهِ

دعِ الشعرَ إن الشعرَ صعبٌ وفهْمُهُ

كثيرا من المَــــرّاتِ أزرى بقَارِيــهِ

                                                                                   

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.