اخر الاخبار:
العراق يسجل 95 وفاة و2022 إصابة جديدة بكورونا - الثلاثاء, 14 تموز/يوليو 2020 19:42
هكاري يستقبل وزير الأقليم لشؤون المكونات - الثلاثاء, 14 تموز/يوليو 2020 19:07
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

ضربة اعلامية قوية// سعد السعيدي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

سعد السعيدي

 

ضربة اعلامية قوية

سعد السعيدي

 

قالوا انها احسن دبابة في العالم وطفقوا يتكلمون عن مزاياها الخارقة وتفوقها على اية دبابة اخرى مشابهة. لكن قبل بضعة ايام نشرت صورا مثيرة. انها لمقبرة جماعية لدبابات الابرامز الامريكية في العراق. وقد سرب الخبر كما هو واضح في سياق الحوار الجاري مع الاميركيين (الرابط اسفل المقالة).

 

ودبابات الابرامز هي كما يمكن استنتاجه من الصورة في حال لا تحسد عليه. فهي تظهر تعرض بعضها للضرر في الهيكل، ما اخرجها عن الخدمة نهائيا. بهذه الصور تكون قد انتقلت احسن دبابة في العالم الى المقبرة سريعا جدا ولم يمض على شرائها بضعة سنوات. ولابد ان هذه السرعة هي السبب في الاوصاف التي اغدقت عليها. وكانت الدعاية الاعلامية الامريكية قد دأبت وما زالت على التركيز على تدمير صورة اسلحة المناشيء الشرقية لكي تفسح لنفسها المجال لاحتلال مواقعها. وقد لوحظ تركيزها على صور المعدات العسكرية العراقية المحطمة والمحترقة لتنشرها في اعلامها وعلى مواقع الانترنت. الآن حان وقت الرد على الدعاية لهذه الاسلحة باستخدام الصور التي تظهر حقيقتها حيث قد وصل الدور اليها الآن.

 

لقد اوصلت الدعاية الامريكية البعض لان يتصور وكأن الدبابة تكون قوية بسبب حجمها ووزنها والامكانيات الفائقة لقدراتها ومعداتها. بيد ان الحقيقة التي غيبها نفس هذا الاعلام المرتبك هو ان الدبابة القوية لا تكون كذلك إلا من خلال تهيئتها. فهي لا تحارب من تلقاء نفسها إذ لا بد من وجود طاقم عارف بها وقادر على اصلاح اعطالها حتى في الاوقات الصعبة. والاهم هو في استطاعته استخدام المركبة بحرية في كل الظروف. بيد ان الصيانة كانت متقطعة غير مستمرة وغير مضمونة المستوى بقرار من دولة المنشأ. فهذه كانت تنفذ تهديداتها بسحب خبراء الصيانة لاي سبب تافه. بالنتيجة مع تقطع فترات التدريب والاستخدام تأثرت الخبرة، ومعها تلاشت الثقة بهذا المنتج لينتهي الى المقبرة سريعا جدا. بهذا يكون الامريكيون قد جردوا سلاحهم هذا من اهم ما يمكن ان يشكل مصدر تفوقه بحيث تحول الى مركبة شبيهة باية اخرى من اي منشأ آخر إن لم تكن اقل، مما كان يستخدم العراق في السابق. ولتمسي بالتالي منتجا لا دليل على جودته مع غلاء سعره ومع الشروط المفروضة على استخدامه. وبانجازهم هذه الدعاية المضادة لسلاحهم هذا نكون ممتنين للامريكيين لتحملهم عناء القضاء على سمعته.

 

ولا يغفل عن احد عن كون السلاح الامريكي على عكس السلاح الشرقي، يستخدم دائما كرافعة ابتزاز. والشرقي يستخدم فعليا للحفاظ على امن بلد المستخدم. وهو على هذا يكون احسن سلاح في العالم كونه لا تفرض لاستخدامه الشروط المجحفة التي تأتي مع السلاح الامريكي والمصممة لتهديد امن البلدان بدلا من الدفاع عنها. كما يرى هنا كان يجب للمفاضلة حول الاسلحة ان تدور دائما حول الشروط التي تأتي معها.

 

ولم تكن الشروط المفروضة لاستخدام باقي الاسلحة الامريكية مختلفة عن شروط استخدام دبابتهم الفاشلة هذه. إذ قد طبقت نفس التصرفات حولها مثل الطائرات المقاتلة. فهذه الطائرات هي ما تملص الامريكيون من تسليمه للعراق في حزيران 2014 بعد هجمة داعشبعدما قبضوا اثمانها كاملة والتي فضحت مستوى مصداقية اتفاقيات التسليح الامريكية. بعدها صاروا يسلمونها بالتقطير على فترات طويلة على الرغم من اكتمال تدريب الطيارين. وفي احايين اخرى قاموا بسحب خبراء الصيانة من القواعد ايضا لاسباب تافهة، هذا إن لم يحاولوا فرض شروطا لتقييد استخدام الطائرات. وغير معروف باية سرعة ستقتفي هذه الطائرات اثر السلاح الآنف وتنتهي هي ايضا الى المقبرة. وسواء جرى استخدام هذه الطائرات مع الصيانة ام من دونها، او استخدامها قليلا او كثيرا، فلن يكون الامر إلا مسألة وقت قبل ركن هذه الطائرات عديمة القيمة جانبا والعودة الى المناشيء الشرقية للتسليح. ونكرر هنا ما قلناه سابقا من عدم جواز وضع رقبة الامن العراقي رهن المشيئة الامريكية.

 

إن ظهور هذه الدبابة في صورة في مقبرة الاسلحة الميتة هو النتيجة المنطقية لمحاولات استخدام السلاح المجهز كوسيلة لتحقيق مآرب جهة التجهيز فقط. ومع نجاح سقوط هذه الدبابة يكون قد نجح معها سقوط خيار التسليح الامريكي الذي كان خيارا سياسيا. لذلك تكون هذه الضربة الاعلامية قد اتت في الوقت الامثل لدعم استقلالنا.

 

رابط المقالة :

العثور على مقبرة جماعية لدبابات أمريكية حديثة بالعراق

https://www.mawazin.net/Details.aspx?jimare=104791

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.